قناة الاولى المغربية بث مباشر

الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة : تعد الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة -"ش.و.إ.ت"-، الإذاعة و التلفزة المغربية "إ.ت.م" سابقا، بموجب القانون رقم 03-77 المتعلق بالاتصال السمعي البصري، شركة مساهمة خاضعة للقانون المغربي، يوجد رأسمالها الكلي في ملك الدولة. و في هذا الصدد، و بموجب الفصلين الأول و 47 من القانون المذكور، فإن -"ش.و.إ.ت"- تكون شركة وطنية للاتصال السمعي البصري. الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة ممولة من طرف منح من الدولة، إيرادات الإعلانات وضريبة تشجيع القطاع السمعي و البصري الوطني. تهدف قنوات القطاع العمومي من خلال برامجها إلى تنمية على التراث الثقافي و السمعي البصري المغربي و الحفاظ عليه. نبذة تاريخية : سلف الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة هو محطة راديو المغرب الذي بثت برامجها لأول مرة في عهد الحماية الفرنسية يوم 13 أبريل 1928 تحت وصاية المكتب الوطني للبريد و التلغراف. كان المغرب آنذاك من رواد ميدان الاتصال السمعي البصري. و قد عرفت المملكة بالفعل في الخمسينات تجربة أولى مع الشركة الفرنسية "تيلما" التي كانت ترى في الجالية الأوروبية المقيمة في المغرب جمهورا مهما. و في سنة 1951، تم تسليم رخصة الاستثمار و الإذاعة إلى "تيلما" التي لم تبدأ البث إلا في سنة 1954 . افتتحت القناة الوطنية المغربية يوم 3 مارس، 1962 غداة الاستقلال، بالأبيض و الأسود. لم يتم إدخال الألوان (Secam B.) إلا في سنة 1972 . في أكتوبر 1966، أصبحت الإذاعة المغربية مؤسسة عمومية تمتلك الشخصية المدنية و الاستقلالية المالية، لتعود في يناير 1968 إلى وصاية الإدارة. و في سنة 1978، أصبحت الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة ملحقة بالإدارة المركزية لوزارة الاتصال. و في أبريل 2005، في سياق تحرير القطاع السمعي البصري المغربي و نظرا للمنافسة الحادة التي يعرفها هذا القطاع، تحولت الإذاعة و التلفزة المغربية -"إ.ت.م"- إلى "الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة"- "ش.و.إ.ت"- التي كانت إدارة عمومية آنذاك، كما تم تغيير وضعية موظفي الإذاعة و التلفزة المغربية و الذين يبلغ عددهم 2300 نظرا لتحول الشركة إلى مؤسسة وطنية مستقلة. أعطيت الانطلاقة للعديد من المشاريع لتحديث القطاع و التي تمثلت في إعادة هيكلة الشركة ، إنشاء قنوات موضوعاتية جديدة، إنشاء بوابة في الانترنيت، انطلاق التلفزة الرقمية الأرضية و أخيرا انطلاق التلفزة الشخصية المتنقلة.